صفحة 384

قائمة المراجعاذهب إلى صفحة ...بحث عن كلمة في الكتابالصفحة السابقة الغلاف الفهرس الصفحة التالية

المطلب الأول 

مفهوم اصطلاحات ضبط المصحف وأهم المصنفات فيه

أولا : مفهومها :

الضبط لغة : هو من ضَبَطَ الشيءَ ضَبْطاً ، أي : حَفِظَه بالحَزْمِ حِفْظاً بَلِيغاً ، وَضَبَطَ الكتاب ، أي : صَحَّحَهُ انظر :  مجمع اللغة العربية ، المعجم الوسيط ،دار عمران ، ط3 ، 1/533 . .

اصطلاحات ضبط المصحف اصطلاحا : أما اصطلاحات الضبط فيراد منها : ما يتعلق بضبط الحروف بالحركات الإعرابية من فتح وضم، وكسر وسكون، وشد ومد ، وهي القواعد التي تضبط ما يتعلق بالحركات المرسومة حول الحروف، وهو ما يسمى عند العلماء بالنقط، وهو نوعان على ما سيأتي .

ولا ريب في أن هذه القواعد والأحكام والعلامات هي من اجتهاد العلماء ، وضعوها لضبط المصحف الشريف ، لحفظه وسلامته من الغلط في القراءة ، وتجنب الخطأ في فهم معاني الآيات القرآنية .

ثانيا : نشأته :

كانت المصاحف العثمانية خالية من النقط والشكل اعتمادا على الحفظ والسَّلِيقَةِ العربية السليمة ، والتي لا تحتاج إلى علامات ضبط بالحركات ، ولا إلى الإعجام بالنقط ، والعرب في بداية عهودهم لم يكونوا يحتاجوا إلى علامات الضبط لأصالة تلك السليقة انظر : مناع القطان ، مباحث في علوم القرآن ، ص : 161 . .

ولما اتسعت رقعة الدولة الإسلامية ، وكَثُرَ الداخلون في الإسلام ، وكانوا من العرب ، ومن غيرهم ، واختلط العرب بغيرهم ، وضعفت الملكة العربية ، والسليقة الأفصحية ، ظهرت الحاجة إلى ضبط ألفاظ القرآن الكريم حفاظا على نصه من التبديل والتغيير والتحريف ، فظهر هذا العلم الجليل انظر :  خالد العك ، أصول التفسير وقواعده ، ص : 457 . .

 

صفحة 384

اذهب إلى أول الصفحةقائمة المراجعاذهب إلى صفحة ...بحث عن كلمة في الكتابالصفحة السابقة الغلاف الفهرس الصفحة التالية

لأفضل مشاهدة استخدم IE5.0 بدقة 800×600
Best viewed using IE5.0 in 800x600